حارس أمن يفسد لوحة فنية قيمتها مليون دولار.. «كان زهقان»

في أول يوم له في العمل، قرر حارس أمن أن يضع لمسته الخاصة على لوحة فنية حديثة قيّمة تبلغ مليون دولار، اسمها «الشخصيات الثلاثة»، رسمتها آنا ليبورسكايا وتُعرض في مركز «يلتسين» الواقع في مدينة «يكاترينبورج» في منطقة «سفيردلوفسك أوبلاست» في غرب وسط روسيا.

وقعت هذه الحادثة الغريبة من نوعها في 7 ديسمبر الماضي، ويُزعم أن حارس الأمن البالغ من العمر 60 عامًا، شعر بالملل وكان «زهقان» فرسم عينين بقلم حبر جاف على وجه شخصين من الشخصيات الثلاثة في اللوحة، وبحسب ما ورد كان الحارس الذي لم يكشف عن اسمه من شركة أمنية خاصة وطردوه منذ ذلك الحين، بحسب موقع «لاد بايبل» البريطاني.

اللوحة الفنية عمرها حوالي 88 سنة

«ليبورسكايا»، التي كانت طالبة للفنان الروسي الرائد كازيمير ماليفيتش، رسمت لوحة «الشخصيات الثلاثة» بين عامي 1932 و1934، وتتطلب جهد كبير جدا من الخبراء لإعادتها إلى مجدها السابق.

تُعرف ليبورسكايا، التي توفيت عام 1982، في المقام الأول بأنها سيدة الخزف الفني، أعمالها موجودة على نطاق واسع في مجموعة المتحف الروسي.

بعد الحادث، فتحت الشرطة تحقيقًا في أعمال التخريب، وجاءت بنتيجة غرامة قدرها 40 ألف روبل روسي، 395 جنيهًا إسترلينيًا، وعقوبة عمل إصلاحية لمدة عام على المتسبب، وقدرت الأضرار التي لحقت باللوحة بنحو 250 ألف روبل روسي، أي 2470 جنيه إسترليني.

مركز «يلتسين» يوضح تفاصيل الواقعة

اللوحة مؤمن عليها في شركة «ألفا» للتأمين مقابل 74.9 مليون روبل روسي، وهو ما يعادل مليون دولار أمريكي، وأفيد أن شركة الأمن الخاصة تدفع مقابل الترميم.

قال مركز يلتسين في بيان صدر أمس: «نبلغكم أنه خلال التحقيق، تم التعرف على الشخص الذي رسم العيون على الأشكال الموجودة في اللوحة التي رسمتها آنا ليبورسكايا، إنه موظف تابع لشركة الأمن التي تحرس مركز يلتسين، والضرر حدث بقلم حبر جاف».

وأضاف المركز: «فحص العمل مرمم معرض الدولة تريتياكوف في اليوم التالي وجرى إرسالها إلى موسكو، وجاري ترميم اللوحة، ويؤكد الخبير أنه يمكن إزالة الضرر دون عواقب سيئة على العمل الفني».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى