أعراض مرض السكري في بدايته .. “أهمها البول المفرط”

نتحدث اليوم عن أعراض مرض السكري في بدايته، إذ أن مريض السكر يعاني كميات كبيرة من وجود الجلوكوز بالدم، وهذا الأمرد مرده إلى عدم إنتاج البنكرياس الأنسولين بكميات كبيرة، بالإضافة إلى أن الخلايا لا تستطيع أن تستجيب للأنسولين الذي يتم إنتاجه، وفي الغالب تكون الأعراض التي نتحدث عنها غير واضحة، ومن ثم فإن ننتبه لها عن طريق المصابين بالسكري وهو ما ينطبق بالأخص على السكري من الدرجة الثانية.

أعراض مرض السكري في بدايته

وفي الصدد نتحدث عن أعراض مرض السكري من النوع الأول، إذ أنه في العادة ما يتطور بشكل سريع في غضون فترة قليلة، ومن هذه الأعراض الجوع المفرط، نتيجة لعدم تنظيم كمية الجلوكوز التي يستخدمها الجسم لكي يحصل على الطاقة، وبالتالي يبحث الجسم بشكل تلقائي عن مصادر وقود إضافية ما يؤدي إلى استمرار الجوع.

أعراض أخرى للسكري من الدرجة الأولى

وهناك أيضا زيادة التبول، نتيجة لزيادة نسبة السكر في الدم، وهو ما يؤدي إلى تنشيط عمل الكليتين التي تحاول أن تتخلص من النسبة الزائدة من خلال البول، ما يتسبب في كثرة عدد مرات التبول، وهناك جفاف الفم، لأن الجسم يفقد الكثير من السوائل من خلال طريق التبول، فهذا الأمر يتسبب في حدوث الجفاف والعطش الشديد ما يؤدي إلى جفاف الفم والجلد والحكة الشديدة في أماكن مختلفة من الجسم.

ضعف النظر من أعراض مرض السكري في بدايته

ولا ننسى أيضا ضعف النظر، فإذا أصبحت الرؤية ضبابية وواجهت صعوبة على مستوى التركيز وعدم القدرة على رؤية التفاصيل الدقيقة، فهذا الأمر قد يكون من أعراض ارتفاع مستويات السكر بالدم، وبالتالي فإن زيادة نسبة السكر في الدم يتسبب في حدوث تغيرات بمستويات السوائل في الجسم، ونتيجة لذلك تنتفخ عدسات العينين ما يؤثر على قدرتك على الرؤية.

التعب أخر أعراض مرض السكري من الدرجة الأولى

نتيجة لزيادة مستويات السكر في الدم يكون الجسم لا يستطيع أن يستجيب للأنسولين، وحتى الخلايا لا يمكنها امتصاص الجلوكوز في الدم، ونتيجة لذلك يتعب ويضعف الجسم رغم عدم تناول الطعام بشكل الصحيح، كما أنه يصبح عاجزا عن النوم الكافي.

أعراض أخرى لمرض السكري

انتهينا من أعراض مرض السكري في بدايته، ونتحدث فيما تبقي من تقريرنا عن أعراض الدرجة الثانية، مثل كثرة الالتهابات، حيث يكون مريض السكري معرضا لعدوى الخميرة التي تتغذى على الجلوكوز، وهو ما يؤدي إلى سرعة الانتشار في مكان متفرقة من الجسم، مثل بين الأصابع والقدمين، وتحت الثديين وحول الأعضاء التناسلية.

شفاء الجروح في وقت طويل مقارنة بالأصحاء

يعاني مريض السكر من تأخر التئام الجروح والخدوش، وبالتالي عدم الشفاء بسرعة مقارنة بالأصحاء لأن زيادة نسبة السكر في الدم يتسبب في تأخر تدفق الأكسجين لخلايا الجسم، ما يؤدي إلى حدوث تلف في الأعصاب ويجعل مهمة شفاء الجسم من الجروح أمرا في غاية الصعوبة، كما يشعر المريض بالوخز في الأطراف، نتيجة لزيادة معدلات السكر في الدم وضمور الأعصاب في الأطراف، ولذلك يشعر المريض في بعض الأحيان بالألم والوخز والحرقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى