البورصة المصرية.. ارتفاع جماعي للمؤشرات المصرية

البورصة المصرية من أكثر ما يبحث عنه المهتمون بالاقتصاد المصري. قبل كل شيء، فقد بدأت مؤشراته تعاملات جلسة، اليوم، في ارتفاع جماعي. للتوضيح، فقد صعد المؤشر الأساسي egy x 30، بما نسبته 0.94%. ونتيجة لذلك فقد بلغ مستوى 10520.88 نقطة. إضافة إلى ذلك، فقد زاد مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة إيجي إكس 70 EWI بما نسبته 0.51%. بعبارة أخرى، فقد وصل إلى 1827.26 نقطة.

البورصة المصرية

في غضون ذلك، ارتفع مؤشر egy x 100 متساوي الأوزان بما نسبته 0.62%. وبالتالي، فقد استهلّ التعاملات عند مستوى 2764.73 نقطة. علاوة على ذلك، فقد زاد ارتفع مؤشر متساوي الأوزان egy x 50 بما نسبته 0.73%. ومن ثم، فإنه وصل إلى 1839.87 نقطة.

"<yoastmark

بعد ذلك، جرى تقدير قيم وأحجام التداولات، بنحو 335.9 مليون جنيه، عن طريق التداول على 34.1 مليون سهم. بعبارة أخرى، فقد جرى تنفيذ تلك العملية من خلال عقد 4253 صفقة. إضافة إلى ذلك، تمّ التداول على 141 سهمًا، وزاد 32 سهمًا. باختصار، قلّت قيمة سهمين فقط، واستقرت 107 أسهم دون حدوث أي تغير.

مكاسب البورصة ورأس المال السوقي

نستمر في موقعنا “يلا شاهد” في تقديم أخر أخبار البورصة. بالتأكيد، فقد تم تقدير مكاسب رأس المال السوقي في بداية تعاملات جلسة اليوم  حوالي نحو 5.6 مليار جنيه. بعبارة أخرى، أن المكاسب سجلت 684.099 مليار جنيه.

مؤشر البورصة الرئيسي سيختبر مستوى المقاومة الأساسي عند 10600 نقطة. علاوة على ذلك، سيستمر اتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية صوب الشراء. باختصار، سيزداد عدد المراكز المالية المفتوحة بالأسهم القيادية.

"<yoastmark

علاوة على ذلك، فإن المؤشر السبعيني يتجه لاختبار مستوى المقاومة الأساسي عند مستوى 1860 نقطة. وبالمثل، فقد أنهت البورصة جلسة الامس باختلاف المؤشرات المختلفة. وبالتأكيد، فقد حقق رأس المال السوقي مكاسب قليلة للغاية جرى تقديرها بنحو 506 ملايين جنيه. ولكن المؤشر الرئيسي لم ترتفع قيمته أبدا وبقى ثابتا طوال مدة معاملات الأمس.

البورصة المصرية .. أفضل أوعية الاستثمار

البورصة المصرية هي أفضل أوعية للاستثمار في الفترة الحالية. قبل كل شيء، فقد تدنت أسعار الأسهم الجاذبة، وازدادت معدلات التضخم. وبالتالي، فقد انعكس ذلك على قيمة أسهم الشركات التي جرى إدراجها في البورصة المصرية.

البورصة المصرية منذ اندلاع أزمة كوورنا لم تكن تعبر عن أداء الاقتصاد في مصر. للتوضيح، فإن سوق المال من أبرز أدوات الاقتصاد التي تؤثر في النمو وجذب مصادر دخل أجنبية. من ناحية أخرى، فإن أداء السوق المصرية منذ مطلع 2020 لم يكون مواكبا لأداء الأسواق العالمية وأسواق المنطقة.

البورصة المصرية .. عوامل زيادة القوة

لدى البورصة أكثر من عوامل لزيادة الاستثمارات فيها. أولا، ما يشهده العالم حاليًا من حالة اضطراب اقتصادي وسياسي. ثانيا نتائج أعمال الشركات تحقق نمواً ملحوظاً خلال عام 2021، للتوضيح فقد حققت معظم شركات البورصة معدلات نمو في الأرباح في السنة الفائتة.

ثانيا، قرب إعلان التوزيعات الدورية للشركات المدرجة والقطاع المصرفي. وبالتالي فإن هذا الأمر سيكون مؤثرا للغاية، على مستوى تطوير أداء السوق المصري. إضافة إلى ذلك، سيلعب دورا كبيرا في جذب الاستثمارات في ثاني ربع من سنة 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى