علاج اللوز للأطفال في المنزل.. “تجنبوا الأسبرين دون استشارة طبيب”

علاج اللوز للأطفال في المنزل. اللوزتان هما وسادتان تتكونان من الأنسجة بيضاوية الشكل في الجزء الخلفي على مستوى الحلق. للتوضيح، فإن هناك لوزة على كل جانب. ومن ثم، أعراض التهاب اللوزتين، تتكون من أعراض كثيرة. مثل، تورم اللوزتين، والتها الحلق، وصعوبة البلع، وألم بالعقد الليمفاوية على جانبي الرقبة. أيضا، تحدث أغلب حالات التهاب اللوزتين نتيجة للعدوى بفيروس شائع. ولكن، العدوى البكتيرية قد تؤدي إلى التهاب اللوزتين.

علاج اللوز للأطفال في المنزل

العلاج الملائم لالتهاب اللوزتين يكون معتمدا على السبب. وبالتالي، فإنه من الهام أن نشخص الحالة بسرعة ودقة عالية، وفي العادة ما نستئصل اللوزتين في جراحة، حيث كانت إجراءً معروفا على نطاق واسع لعلاج التهاب اللوزتين، عند حدوث التهاب اللوزتين بشكل مستمر، ولا تستجيب الحالة للعلاجات الأخرى أو يسبب الالتهاب مضاعفات لا يُحمد عقباها.

الرعاية المنزلية

قد يكون التهاب اللوزتين ناتجًا عن عدوى فيروسية، و قد يكون ناتجا عن عدوى بكتيرية، وبالتالي، فإن خطط الرعاية المنزلية قد تجعل الطفل مرتاحا وتدعم شفاءه تعافيه. السبب المتوقع لالتهاب اللوزتين إذا كان فيروسيًا، فإن تلك الخطط هي العلاج الوحيد لها، حيث لن يقوم الطبيب المضادات الحيوية. لأن المضادات الحيوية، تعالج الأمراض البكتيرية. وأغلب الظن، سيتحسن الطفل في فترة تتراوح بين 7 و10 أيام.

مرض اللوز
مرض اللوز

وفي نفس السياق، تبرز خطط الرعاية المنزلية يجب ان نتبعها خلال فترة التعافي. مثل تشجيع الطفل على الراحة ، والحصول على نصيب وافر من النوم. يجب أن تتاح للطفل كميات مناسبة من السوائل، مثل الكثير من الماء، حتى يحافظ على رطوبة الحلق ويقي فمه من الجفاف. كما يمكننا أيضا تقديم أطعمة ومشروبات مريحة، من خلال تهدئة التهاب الحلق بالحصول على السوائل الدافئة.

ومن السوائل المحببة في هذا الصدد، المرق والشاي شريطة أن يكون خاليا من الكافيين أو الماء الدافئ مع العسل. بالإضافة إلى العلاجات الباردة، على غرار الحلوى المثلَّجة. كما يمكننا أن نحضر غرغرة المياه المالحة، لتهدئة التهاب الحلق بمحلول ملحي بنحو 1/2 ملعقة صغيرة من ملح الطعام مع 237 ملليلترًا ماء دافئ، على أن يتغرغر الطفل به ثم يبصقه.

مرض اللوز
مرض اللوز

نصائح أخرى لـ علاج اللوز للأطفال في المنزل

يمكننا أن نرطب الهواء، عن طريق استعمال مرطب هواء بارد، حتى لا تزيد التهابات الحلق. كما يمكننا الجلوس مع الطفل في حمام بخار لبضعة دقائق. و يمكن للطفل أن يحصل على أقراص استحلاب، شريطة أن تزيد أعمارهم عن 4 أعوام؛ لتخفيف التهاب الحلق.
كما يجب أن نتجنب المهيجات، مثل دخان السجائر ومنتجات التنظيف. أيضا، يمكننا علاج الألم والحمى، عن طريق استخدام الأيبوبروفين أو الأسِيتامينُوفين بناءً نصيحة الطبيب. حتى نقلل آلام الحلق ونسيطر على الحمَّى، كما أن الحمى الخفيفة التي لا يصاحبها ألم لن تكون في حاجة إلى علاج.
ويجب على الطفل والمراهق تجنب الأسبرين إذا لم يكن بناءً على استشارة الطبيب. السبب في ذلك، أن هناك رابط قوي بين استعمال الأسبرين لعلاج الأطفال المصابين بحالات البرد أو الأمراض المشابهة للإنفلونزا والإصابة بمتلازمة راي. هذه المتلازمة حالة مرضية نادرة لكنها قد تتسبب في تشكيل خطر يهدد حياة الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى