نظام الأكل الصحي للحامل في رمضان.. “فواكه وكميات سوائل كبيرة”

نظام الأكل الصحي للحامل في رمضان. حيث تفضل الكثير من النساء حوامل أن يصمن الشهر الفضيل، رغم أن الله سبحانه وتعالى رخّص إفطارهن. ولكن، لكي تصوم الحامل يجب أن ترجع إلى طبيبها الخاص قبل أن تصوم. لأن، هناك أبحاث طبية جازمة بوجود بعض الأضرار على الصائمات. ومن ثم، فإن الصيام الخاطئ قد ينتج عنه أضرار لا يحمد عقباها على الطفل والجنين. وبالتالي، فإن اتخاذ القرار بالسماح للأم الحامل، يجب أن يكون متوقفا على حالتها، لا أن يكون حكما عاما.

نظام الأكل الصحي للحامل في رمضان

هناك عدة عوامل تتحكم في صوم الحامل وإفطارها. مثل، الحالة العامة، وقدرتها على الصيام، وحالة الجنين. وإذا اتخذت المرأة قرارها بالصيام بعدما استشارت الطبيب الذي يتابع حالتها، فإن بإمكانها ان تستفيد من المعلومات المقدمة في “يلا شاهد”، بخصوص أهم نظام لتغذية الحامل في الشهر الفضيل.

مرأة حامل
مرأة حامل

يحب أن يتحقق الطبيب من عدم معاناة المرأة من أي مشكلة صحية خطيرة. على غرار زيادة نسبة السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم قبل ان تشرع في الصوم. وفي الفترات الأولى من الحمل، فإن النساء قد يعانين من غثيان الصباح المعتدل إلى الشديد مع القيء المتكرر. هذا الأمر يتسبب في خسارة الجسم كميات كبيرة من السوائل، وبالتالي، فإننا لا يجب أن نصوم حتى لا يتضرر الجنين، جراء التعرض للجفاف الشديد.
قد يصعب لا يمكننا أن نتعامل مع المشكلات الصحية، مثل انخفاض الوزن للجنين والأم، بالإضافة إلى الإصابة بالسكري؛ وبالتالي، فإن المرأة الحامل يجب أن تناقش أفضل حالة للجسم والجنين. سواء أكان هذا الأمر يتعلق بالصيام الكامل أو الصيام المتقطع أو الإفطار.

نصائح لتغذية مفيدة في رمضان

يمكننا الحصول على الأطعمة المرطبة بين الإفطار والسحور، مثل الأطعمة الغنية بالمحتوى المائي. مثل الخضار والفواكه خلال وجبة الإفطار. ومن ثم فإننا يجب علينا أن نحصل على الخيار والطماطم زالبطيخ الحلو بعد انتهاء الوجبة، مع الحرص على تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل. على أن يشتمل النظام الغذائي المتوازن على 2 حصة أو 3 حصص من الفاكهة الطازجة يوميًا.

مرأة حامل
مرأة حامل

كما يجب أن نشرب كميات كبيرة من الماء قبل الإفطار وبعده. ومن ثم، فإننا يجب أن نشرب كميات تتراوح بين 8 إلى 12 كوب مياه بشكل يومي. وتجنبِ الحصول على القهوة والشاي؛ لأنهما غنيان بالكافيين الذي يزيد معدلات التبول، وهو ما يعرض الجسم والجنين إلى الإصابة بالجفاف. أيضا، يجب أن نتجنب التعرض عن طريق التعرض المستمر لأشعة الشمس الحارقة حتى لا نفقد الماء بشكل مفرط.

يمكن لـ المرأة الحامل أن تتناول وجبة السحور جيدا، عن طريق تضمين الكربوهيدرات، التي تطلق السكر ببطء، مثل الأطعمة المتضمنة للكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض على غرار خبز الحنطة الكاملة والشوفان والبطاطا الحلوة ومنتجات الحبوب المتعددة. ويمكن للحامل، أن تتناول المحتوى الغني بالألياف في هذه الكربوهيدرات والفواكه. مثل المساعدة في تقليل وتيرة إطلاق السكر من الطعام. علاوة على ذلك، فإنها تمنع الإمساك في أخر 3 أشهر من الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى