أثار شارع المعز.. “باب زويلة وخان الخليلي ومسجد الناصر محمد بن قلاون”

أثار شارع المعز. يعتبر هذا الشارع أكبر متحف مفتوح لأثار الإسلامية على مستوى العالم الإسلامي. وجرى تسميته الشارع بإسم المعز لدين الله. الذي يعتبر رابع خلفاء الدولة الفاطمية في قارة أفريقيًا و أولها بمصر. وجاء إلى المحروسة سنة عام 969 ميلادية عام 358 هجرية. ويوجد الشارع في منطقة الأزهر، وحصل على اسم “القاهرة الفاطمية”. ويتضمن الشارع أجمل وأهم الأثار الإسلامية على مستوى العالم. إذ أنه عصب القاهرة يضم نحو 29 أثر ما بين مساجد و مدراس و المستشفيات. وهناك أيضا الكتاتيب والقصور والأسبلة التي ترجع إلى أزمن مختلفة في التاريخ المصري.

أثار شارع المعز

و شهد شارع المعز تطورا كبيرا، جرى ترميمه و إعادة إفتتاحه سنة 2002. ويعد أوّل الشوارع في مصر والتي جرى تخصيصها للمُشاة. كما أنمه، المتحف الأكبر المفتوح في العالم. و يحتوي الشارع على آثار إسلاميّة. ويوجد شارع المعز في القاهرة وبالتحديد منطقة الأزهر. وعانت الآثار التي توجد في شارع المعز لدين الله من زلزال ضرب القاهرة سنة 1992. عندها تضرر نحو 210 أمكنة وقطعة أثرية توجد في ذلك الشارع.

ومن ذلك التاريخ وحتى الآن ما زالت أعمال الترميم قائمة، لا تتوانى عن إعادتها لما كانت عليه، خاصّةً وأنّ هذا الشارع يحوي على العديد من المباني التاريخيّة القديمة. حيث تسكنها العائلات إلى اليوم. أيضا، جرى العمل على رصف الشارع بحجارة من الجرانيت والبازلت. مع إعادة تحسين كل الشبكات من كهرباء وصرف صحي وغيرها.

شارع المعز

يرجع أهمية هذا الشارع الأثري الهام، إلى ضمه الكثير من الأثار المعمارية التي ترجع لمجموعة من العصور منذ الإنشاء من الفاطميين و الأيوبيين. علاو على ذلك، الممالك البحرية و البرجية و الشراكسة والحكم العثماني. و كل ذلك خلف وراءه الكثير من الأثار المعمارية صاحبة التصاميم الإسلامية التي تشهد على عظمة الحضارة الإسلامية أنذاك.

باب زويلة
باب زويلة

جانب من شارع المعز

يمتد شارع المعز من باب الفتوح و يمر في منطقة النحاسين. ثانيا، خان الخليلي وتسمى تلك المنطقة منطقة الصاغة. ثالثا، شارع جوهر القائد. رابعا، يمتد و يقطعة شارع الأزهر مرور بمناطق الغورية نسبة لسلطان الغوري القائد المملوكي و الفخامين و زقاق المدق و السكرية. أخيرا، باب زويلة .

ورغم أنّ شارع المعز فقد بعض ملامحه ونسقه الأثري و المعماري. إلا أن اليونسكو قامت بترميمه واعتبرته منطقة للتراث العالمي، إذ أنّ القاهرة من أولى المدن العالمية التي دخلت ضمن قائمة التراث العالمي سنة 1979 ميلادية. وهو ما جعل اليونيسكو تقوم بإعادة تأهيل شارع المعز على 4 مراحل.

شارع المعز
شارع المعز

ويحفل شارع المعز بعدد كبير من المناطق الأثرية، مثل باب الفتوح ، مسجد الحاكم بأمر الله ، مسجد و سبيل سليمان أغا السلحدار ، منزل وقف مصطفى جعف، وجامع الأقمر. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد. ولكن، نجد في شارع المعز جامع المؤيد، وكتاب خسرو باشا، مدرسة وبيمارستان السلطان قلاون، مسجد الناصر محمد بن قلاون، جامع الفكهاني، ومدرسة وقبة نجم الدين أيوب والمدرسة الأشرفية وباب زويلة. وسبيل عبد الرحمن كتخدا، وقصر الأمير بشتاك، والمدرسة الكاملية، ومسجد السلطان برقوق، وسبيل محمد علي بمنطقة النحاسين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى