الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح.. تعرف عليه

الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح. هناك غموض كبير فيما يتعلق بالصلاتين. ولكي يتم التخلص من هذا اللبس، صرح الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، بعدم وجود فارق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح. وأكد، أن كلاهما صلاة واحدة. وأشار إلى أن البعض يعتقد عن طريق الخطأ أن صلاة الفجر تكون قبل شروق الشمس وصلاة الصبح بعد الشروق. ولفت، إلى أنّ المطلوب حين يؤذن للفجر أن يصلي المسلم ركعتين سنة عن النبي محمد وإذا انتهى منهما أن يصلي الفريضة ركعتين.

الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح

وذكر، أنّ الفجر فريضة، وهو الذي يؤدى جماعة في المسجد مثل باقي الصلوات المفروضة. ولكي نعرف حقيقة الفرق بينهما فنجد أن وقت صلاة الفجر والصبح واحد. لأن، الصبح والفجر تسميتان للصلاة ذاتها. وبالتالي، فلا يوجد فارق واحد. ويمكن الاستدلال على هذا الأمر مما ورد في الأحاديث النبوية الشريفة، حيث جرى إطلاق التسميتين على الصلاة ذاتها.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنّ من لى الصبح في جماعة، فهو في ذمة الله.  كما استخدم النبي لفظة صلاة الفجر، جاء في الحديث الشريف، مثله قولى -عليه الصلاة والسلام، “فضل صلاة الجميع صلاة أحدكم وحده، بخمسة وعشرين جزءا، وتجتمع ملائكة الليل وملائكة النهار في صلاة الفجر”.

"<yoastmark

فضل صلاة الفجر في وقتها

لصلاة الفجر أفضل عظيمة، أولا تجلب الرزق الواسع فقد قال النبي محمد “اللهم بارِكْ لأمتي في بكورها، وكان إذا بعث سَرِيَّةً أو جيشًا بعثهم أولَ النهارِ، قال : وكان صخرٌ تاجرًا فكان يبعثُ في تجارتِه أولَ النهارِ فأثْرَى وكثُرَ مالُه”. ثانيا، دعاء الملائكة واستغفارها لمن يصلي الفجر.

ثالثًا، دخول الجنة لمن يصلّي الفجر، فقد قال النبي، إن من صلى البردين دخل الجنة. رابعا، أجر قيام الليل فصلاة الفجر تعدل قيام ليلة كاملة. خامسا، أجر حجة وعمرة. سادسا، طرح البركة في الرزق. سادسا، طيب النفس وصفائها. سابعا، شهادة الملائكة له وتشريف من الملائكة برفع أسماء من صلّى الفجر لله عز وجل.

"<yoastmark

صلاة الفجر .. أجر عظيم عند أدائها في وقتها

ولصلاة الفجر أفضل أخرى، مثل الحفظ في ذمة الله، فليس لأحدٍ أن يتعرّض للمصلّي بسوء. علاوة على ذلك، رؤية الله سبحانه وتعالى، حيث إن صلاة الفجر لها في الإسلام مكانة عظيمة؛ فهي تظهر قرب المسلم من خالقه؛ حين يقوم وينهضُ من نومه في وقت الفجر والناس نيامًا. أيضًا، قال عنها الله عز وجل إنها هي خير من الدنيا وما فيها إذا التزم المسلم بها، بسب عظم فضلها وأجرها عند الله، وفقا للحديث النبوي الشريف: “ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها”. ولكن، صلاة الفجر في جماعة شيء أخر، حيث إنها النور التام لمسلم يوم القيامة. فقد قال النبي محمد “بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التوم يوم القيامة”. وقال النبي عنها أيضا “من صلى الصبح فهو في ذمة الله”.

تعليق واحد

  1. My spouse and I absolutely love your blog and find nearly all of your post’s to be exactly I’m looking for. Does one offer guest writers to write content for you personally? I wouldn’t mind producing a post or elaborating on many of the subjects you write regarding here. Again, awesome blog!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى