المانيا تدعو مواطنيها لتخزين الطعام .. لم يحدث منذ الحرب الباردة

حثت الحكومة الألمانية المواطنين على تخزين كميات من الطعام والمياه تحسبا للطوارئ التي قد تتعرض لها البلاد، وهو ما لم يحدث منذ الحرب الباردة. وزيرة الداخلية الألمانية دعت المواطنين إلى تخزين المواد الغذائية والأدوية تحسبا لحالة طوارئ، و ذلك مرتبط بالوضع الذي تشهده أوكرانيا. «في حال انقطاع الكهرباء لفترة طويلة، أو فرض قيود تغير سير الحياة العادية، فسيكون من الحكمة وجود احتياطي من المواد الغذائية في البيت». ونصحت الوزيرة الألمان بالاهتمام بمنشورات الوزارة لحماية السكان، و قائمة الاحتياط تشمل رزمة أغذية للحالات الطارئة معدة لاستهلاك شخص واحد لمدة عشرة أيام.

وتشمل القائمة، على وجه الخصوص، 20 لترا من الماء. و3.5 كيلوجرام من الحبوب، والخبز، والمعكرونة، والأرز والبطاطا، وأربعة كيلوجرامات من الخضار والبقوليات. و2.5 كيلوجرام من الفواكه والمكسرات، و2.6 لتر من الحليب ومنتجات الألبان. بالإضافة إلى ذلك، ولمدة عشرة أيام. يوصى بتخزين 1.5 كيلوجرام من اللحوم والأسماك والبيض أو مسحوق البيض، و357 جراما من الدهون والزيوت. وكذلك المنتجات الأخرى حسب الاختيار الشخصي، مثل الحلويات. يذكر أن، أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس أن الاتحاد الأوروبي سيوقف استيراد الفحم الروسي هذا الصيف، وسيتخلص من النفط الروسي بنهاية عام 2022.

المانيا تدعو مواطنيها لتخزين الطعام
المانيا تدعو مواطنيها لتخزين الطعام

المانيا تدعو مواطنيها لتخزين الطعام

الاتحاد الأوروبي سيوقف استيراد الفحم الروسي خلال فصل الصيف وسيتخلص من النفط الروسي بنهاية عام 2022، و أن التكتل الأوروبي تبنى، إلى جانب شركائه عبر الأطلسي، “عقوبات غير مسبوقة ضد الاتحاد الروسي”، والعديد من الدول انضمت إلى هذه العقوبات، حتى لو كان ذلك يعني بالضرورة تكاليف اقتصادية علينا، «علاوة على ذلك، أننا ننفذ الآن سياسة طموحة للغاية لتقليل اعتمادنا على استيراد الوقود الأحفوري من روسيا. سنوقف استيراد الفحم الروسي هذا الصيف، كما أننا سنوقف النفط الروسي تدريجيًا حتى نهاية العام وسنخفض الغاز»

دعت السلطات إلى التحسب وتخزين المواد الأساسية، لمواجهة حالة طوارئ محتملة  في إخطارٍ من السلطات الألمانية للمواطنين بشكل رسمي. ودعت الناس إلى تخزين المواد الغذائية والأدوية تحسبا لحالة طوارئ، مشيرة إلى أن ذلك مرتبط بالوضع الذي تشهده أوكرانيا، وهو ما يشير بحسب وسائل إعلام متفرقة إلى إمكانية قيام ألمانيا بالاستغناء عن واردات النفط والخام الروسي. وذكرت أنباء إن هناك مخاوف من تعثر الإمدادات إلى ألمانيا، بسبب العملية العسكرية الروسية. ووصف أعضاء برلمان محسوبين على المعارضة مفهوم الدفاع المدني الجديد، الذي من المفترض أن يُعرض على الوزارة  بأنه “مثير للذعر”.

المانيا تدعو مواطنيها لتخزين الطعام
المانيا تدعو مواطنيها لتخزين الطعام

توصيات الحكومة تخزين المواطنين لكمية من الطعام والمياه

 

وتضمنت توصيات الحكومة تخزين المواطنين لكمية من الطعام والمياه تكفي لعشرة أيام. كاستعداد مبدأي لأي طوارئ تمر بها البلاد. ونصحت الحكومة بتخزين لترين من الماء، نصف جالون، لكل فرد على مدار الأيام العشرة. المفهوم الجديد وضع في 69 صفحة أعدتها وزارة الداخلية الألمانية في وثيقة للعرض على الحكومة. وجاء في الوثيقة أنه “ليس من المتوقع أن تتعرض الأراضي الألمانية لهجوم يحتاج إلى دفاع تقليدي .  «لكننا لا نستبعد أن نتعرض لتهديدات أمنية جسيمة في المستقبل، لذا نرى أن هناك ضرورة لتطبيق إجراءات الأمن المدني”.

وبدأ الألمانيون على الفور في كتابة تعليقاتهم على الوثيقة التي تتضمن المفهوم الجديد للدفاع المدني. على موقع التواصل الاجتماعي تويتر من خلال التفاعل على هاشتاغ (Hamsterkaeufe). وقال توماس دي ميزير، وزير الداخلية الألماني، لبعض أطفال المدارس إن ألمانيا لابد أن تكون مستعدة. لأي عملية لتسميم مستودعات الطعام والمياه. أو انقطاع إمدادات الزيت والغاز. وانتقد ديتمار بارتش، نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب اليساري الألماني. هذا التحرك، قائلا: “لا يمكن إثارة الفوضى بين الناس بجولة أخرى من المقترحات، من بينها تكديس إمدادات الطعام”.

موقف ألمانيا الذي وصف بالمخيف، يشبه إلى حد كبير ذاك الذي أبدته الصين العام المنصرم، حيث كانت قد دعت السلطات الصينية يوم الثلاثاء 2 نونبر الجاري، مواطنيها إلى تخزين المواد الغذائية اليومية؛ استعدادًا لحالة طوارئ لم تحددها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى