النائبة هيام بنيامين تتصدر التريند بسبب مواطنة توفيت نتيجة لخطأ طبي

تصدرت عضو مجلس الشيوخ، منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث، بعدما توفيت المواطنة مارينا صلاح سركيس بسبب خطأ. ويرجع سر الانتشار الواسع لاسم النائبة هيام  بنيامين، أن بعض التقارير الصحفية زعمت، أن المتوفاة تعتبر ابنتها. ولكن، هيام بنيامين نفت كل تلك الأخبار، وأكدت أنها ليست ابنتها، علاوة على ذلك، فإنها من أقارب زوجها.

النائبة هيام بنيامين

وأكدت عضو مجلس الشيوخ، أن سبب الوفاة هو نتيجة خطأ طبي مما دفعهم لتقديم بلاغ عاجل للنيابة الي أن تحقق النيابة في الأمر وتظهر وتظهر الحقائق كاملة. بالإضافة إلى ذلك، فقد توفيت الفتاة الشابة مارينا صلاح سركيس في أحد مستشفيات العيون الخاصة بالقاهرة. وذلك، بسبب مضاعفات طبية تعرضت لها أثناء إجراء أشعة صبغة على عينها. ومن ثمّ، فقد انتهى هذا الأمر غير الخطير بكارثة نتج عنها وفاة الفتاة الشابة في المستشفى، لأن، حالتها الصحية تدهورت. وذلك، إلى أن توفيت عن عمر 29 عاما نتيجة لعدم وجود غرفة عناية مركزة بالمستشفى لإسعاف المريضة وفقا لما جاء على لساهن بعض أقاربها.

مارينا صلاح
مارينا صلاح

ماذا حدث لمارينا داخل المستشفى الخاص؟

ترجع حكاية مارينا إلى أيام قليلة، حيث ذهبت لعمل أشعة صبغة على عينها في أحد مستشفيات العيون الشهيرة. ولكن، ما حدث لم يكن متوقعا، إذ خرجت وهي منهارة وتلجأ لزوجها وتقول له: “إلحقني أنا بموت”. وهو ما صرح به زوجها رامز، وبعض من أقاربها الراحلة عبر حساباتهم الرسمية على السوشيال ميديا.

أيضا، ظلت مارينا على أجهزة التنفس الصناعي بعد أن أصيب المخ وتوقف القلب. ولكنها، ذهبت إلى مستشفى آخر، وذلك لأن المستشفى الأول الذي تسبب في مرضها. بسبب عدم الخضوع لعمل اختبار حساسية لها قبل الأشعة، لم يكن بها عناية مركزة. وطالب الأهالي الدعاء لمارينا، وأن تعود من مرضها سليمة حتى تربي رضيعها آدم.
ولم يكمل آدم من عمره عامين، ولكن، الأوان فات وأمر الله نفذ، وصعدت روح المواطن المصرية إلى خالقها، إذ تفارق لتفارق الحياة مخلفة وراءها حزنا وألما كبيرا في قلوب أهلها وذويها.
مارينا صلاح
مارينا صلاح

حزن على السوشيال ميديا

وسيطرت على منصات السوشيال ميديا حالة من الحزن والأسى، وبخاصة أن ذوي مارينا نشروا حكاياتها، وأكدوا أنها توفيت نتيجة للإهمال الطبي. ولاقت مارينا مصيرا بشعا، نتيجة للتشخيص والعلاج الخاطئين، وفقا لما ذكره أهلها وأقاربها وزوجها. وشهدت منصات التواصل الاجتماعي مطالبات عدة بفتح لفتح تحقيق مع إدارة هذا المستشفى لاستجوابهم عما حدث.

شقيق الضحية والنائبة هيام بنيامين

أكد مينا صلاح شقيق السيدة مارينا صلاح، أن شقيقته كانت موجودة في المستشفى لمدة 5 ساعات في مستشفى العيون. وأشار، إلى أنهإذ توجهت للمستشفى الساعة الواحدة، وطلب منها الطبيب إشاعة، وطلب زوجها من مدير التمريض أن يدخل معها أثناء حصولها على الحقنة، كما رفضت طبيبة أخرى أيضا، وذلك خلال مداخلة هاتفية في برنامج «90 دقيقة»، مع الإعلامية بسمة وهبة، الذي يُعرض على شاشة «المحور».

وأضاف مينا صلاح، أن الدكتورة دينا قالت له «مش هينفع تخش، ولما دخلت تاخد الحقنة، بعدها بـ10 دقائق لقى طبيب اسمه كامل رئيس التمريض بيجري، وبعدها وشها كان منفوخ ونادت على زوجها وقالت إلحقني يا رامز أنا بموت ووقعت من طولها على الأرض، وجوزها قعد يجري في المستشفى»، مضيفا باكيًا: «توفيت في وقتها وتوقفت عضلة القلب، أنا شفت أختي توأمي جثة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى