تعرف على أسباب السخونة عند الأطفال والإجراءات المنزلية والطبية لعلاجها

أسباب السخونة عند الأطفال، إذ تُعد السخونة من أكثر الأمراض التي يتعرض لها الأطفال السخونة ولها أسباب متعددة أما عن علاج السخونة عند الأطفال في المنزل سهل ولكنه يحتاج خبرة من الأم في التعامل مع الطفل. تتبع الأم الكثير من الإجراءات في المنزل لتجنب إصابة الطفل بالجفاف حيث مع ارتفاع حرارة الجسم عند الطفل يفقد الجسم نسبة هائلة من السوائل وتعمل على جفاف الرئتين والجلد ومن أبرز الإجراءات التي تلتزم بها الأم لحماية طفلها:

تزويد الطفل بالسوائل المفيدة التي يحتاجها الجسم وتتمثل في الحساء. مد الطفل بمحلول معالج للجفاف. مد الطفل بنسبة كبيرة من الماء حيث أنها مفيدة في حالة السخونة ولكنه لا يكفي لعدم احتوائه على الجلوكوز الذي يحتاجه الجسم. عند وجود قيء أو إسهال مصاحب للسخونة يجب زيارة الطبيب لأن الطفل هنا يفقد كافة السوائل التي يشربها ويمكن أن تكون سبب السخونة هنا إصابة الطفل بميكروب محدد. يجب أن تكون هذه السوائل لا تشمل مادة الكافيين حيث أن هذه المادة تعتبر من المواد المدرة للبول حيث تساعد على فقد السوائل من الجسم.

أسباب السخونة عند الأطفال
أسباب السخونة عند الأطفال

أسباب السخونة عند الأطفال

عند حدوث أي عدوى للطفل تظهر السخونة كوسيلة من وسائل مقاومة الجسم للسخونة

السخونة تعمل على مقاومة الفيروس المسبب للعدوى.

عند تعرض أي جزء من أعضاء الجسم للالتهابات يعمل هذا على تعرض الجسم للسخونة بطريقة فورية

التهاب الجهاز التنفسي والأنفلونزا التهاب الكلى الالتهاب الكبدي التهابات الأذن التهابات المسالك البولية.

عند تعرض الطفل للحصبة ترتفع درجة حرارة الجسم.

إصابة الطفل بالطفح الوردي.

عند تعرض الطفل للسعال الديكي.

عندما يأخذ الطفل التطعيمات وبصورة خاصة التطعيمات التي تؤخذ من خلال الحقن وبالتالي ترتفع درجة حرارة جسم الطفل.

عند ارتداء الأطفال للملابس الشتوية ترتفع درجة حرارة جسم الطفل بسبب هذه الملابس.

يمكن استعمال الليمون في علاج السخونة عند الأطفال حيث شراب عصير الليمون وتدليك الجسم به يعمل على انخفاض درجة حرارة جسم الطفل ويمكن أيضًا استخدام الخل في خفض درجة حرارة جسم الطفل سواء كان الخل الأبيض أو خل التفاح من خلال تطبيقه موضعيًا على جسم الطفل. ولكن في حالة دهن جسم الطفل بالخل من أجل تخفيض درجة حرارة الجسم بدهن الجسم بالكامل ماعدا منطقة الصدر.

أسباب السخونة عند الأطفال
أسباب السخونة عند الأطفال

علاج السخونة عند الأطفال

استعمال أدوات قياس درجة حرارة الجسم ويستخدم المقياس الأذني أو الرقمي أو الزئبقي.

يمكن قياسها من خلال وضعها في الفم أو وضعها تحت الإبط أو من خلال فتحة الشرج وتكون هنا دقتها أكثر.

استعمال الأدوية المعروفة لعلاج السخونة عند الأطفال.

كافة الأدوية التي تتكون تركيبتها من الباراسيتامول.

يجب أن نعطيها للطفل بصورة منتظمة والالتزام بكافة الإرشادات والتنبيهات الموجودة داخل النشرة التي تتواجد مع الدواء.

يجب أن تتجنب الأم إعطاء الأسبرين عند سخونة الطفل في المنزل.

خطورته عند إصابة الطفل بأي التهاب فيروسي حيث قد يؤدي إلى الإصابة بفشل في الكبد.

تخفيف ملابس الطفل حتى إذا كان الجو بارد.

الملابس الثقيلة تعمل على ارتفاع درجة حرارة الجسم وحبسها داخل الجسم.

استحمام الطفل بالماء الدافئ حيث يعمل على انخفاض درجة حرارة الجسم.

يجب على أي أم تجنب استعمال الكحول لانخفاض درجة حرارة الجسم للأطفال وهذا يتسبب في خطورة على الأطفال.

أسباب السخونة عند الأطفال
أسباب السخونة عند الأطفال

الإجراءات الطبية لعلاج السخونة عند الأطفال

إعطاء الطفل بعض الأدوية الخافضة للحرارة.

يقوم الدكتور بصرف محاليل تعالج الجفاف التي يحتاجها جسم الطفل.

لا يقوم الدكتور بتزويد الطفل بالمضادات الحيوية عندما يكون الطفل مصاب بالتهاب فيروسي.

كثرة المضادات الحيوية بدون سبب كافي تؤدي إلى ضعف مناعة الطفل.

يلجأ الطبيب إلى مواظبة الطفل على المضاد الحيوي عند التعرض للعدوى البكتيرية.

التهاب الحلق التهاب الجيوب الأنفية التهاب اللوزتين التهاب المسالك البولية والكثير من الالتهابات البكتيرية.

أسباب السخونة عند الأطفال
أسباب السخونة عند الأطفال

الحالات التي تحتاج إلى استشارة الطبيب

استمرار بكاء الطفل مصاحب عدم الشعور بالراحة حتى إذا انخفضت حرارة جسم الطفل.

تعرض الطفل لبعض التشنجات بسبب السخونة.

عدم انزلاق دموع للطفل عند البكاء وعد التبول لفترة طويلة حيث يعتبر دليل على إصابة الطفل بالجفاف.

عند استمرار الحرارة أكثر من يومين على الرغم من معالجة الطفل بالطرق المعتادة التي تتبع داخل المنزل.

ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال أقل من 3 شهور.

ارتفاع درجة حرارة الطفل إلى 40 درجة مئوية وعدم انخفاضها بالطرق المتبعة في المنزل.

ظهور علامات طفح جلدي عند الطفل.

عندما يصاحب ارتفاع درجة الحرارة التهاب في الحلق أو الجيوب الأنفية أو التهابات أخرى.

عندما يكون الطفل مصاب بأحد الأمراض المزمنة وتتمثل في: القلب السكر.

يجب الذهاب إلى المستشفى عند ارتفاع درجة الحرارة مع ازرقاق في الشفتين أو اللسان أو صعوبة التنفس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى