أخر كلمات الفنان سمير صبري قبل وفاته.. “الصحة والستر أغلى شيء في الدنيا”

تلقى الوسط الفني في مصر والعالم العربي خبر مؤسفا بوفاة الفنان سمير صبري بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 86 سنة. ومن ثم، فقد سيطرت حالة من الحزن خيمت على الوسط الفنى بعد إعلان خبر وفاة الفنان الكبير. أيضا، يبحث الجمهور عن آخر ظهور للفنان سمير صبري، قبل ان يتوفى يوم الجمعة. ومات الفنان بعدما معاناة مع المرض؛ إذ بقى في المستشفى ما يقرب من 60 يوما كاملا نتيجة لقرار الأطباء بضرورة خضوعه لعملية في القلب، لكنها تأجلت أكثر من مرة بسبب تقدمه في العمر. وفي هذا التقرير نتحدث عن أخر كلمات الفنان سمير صبري قبل وفاته.

أخر كلمات الفنان سمير صبري قبل وفاته

وكانت آخر تصريحات الفنان سمير صبرى، قبل وفاته،أن الصحة وراحة البال والتصالح مع النفس. وذلك، بحسب ما قاله فى أولى حلقات برنامج “ذكرياتى”، الذى يقدمه على إذاعة الإغانى. حيث سجلها خلال وجوده فى المستشفى فى الأيام الماضية.

ووجه سمير صبري في الحلقة الشكر لكل من اهتم بالسؤال عنه، أثتاء فترة مرضه ودخوله المستشفى. وأكد، أنه لم يكن يتخيل يتخيل أنه سيحصل على كل هذا الحب إثر دخوله المستشفى. وأشار، إلى أنه يقول لنفسه اتكل على الله واصبر، إن بعد العسر يسرا. وشدد، على أن الصحة هي أهم ما في حياة الإنسان. ولفت، إلى أن الآلاف من الرسائل وباقات الورد وصلته.

سمير صبري
سمير صبري

وأكد، أنه لم ينسَ وقفة الناس معه على رأسهم وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم، علاوة على ذلك، نقيب المهن التمثيلية الفنان الدكتور أشرف زكى. وبيّن، أنه تأثر بامور إيجابية كثيرة ورائعة، رغم صعوبة الظرف، مشددًا على أنه لا يوجد شيء في العالم أحسن من الصحة وراحة البال، وقبول الوضع اللى الواحد عايشه.

آخر ظهور لـ سمير صبري

وكان آخر ظهور للفنان الراحل في المستشفى، عندما زاره المخرج مجدي أحمد علي، الذي يعتبر صديقه المقرب منذ سنوات طويلة. وذهب إليه في 13 مارس المنقضي حتى يسلمه جائزة أحسن ممثل في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، التي حصدها عن مشاركته في فيلم 2 طلعت حرب.

سمير صبري
سمير صبري

وتحدث المخرج مجدي أحمد علي عن لقائهما الأخير، موضحًا أنه عندما دخل على سمير صبري، وجده في بلكونة غرفته، التي تطل على النيل. ومن ثم، فقد كان في حالة طيبة وسعيد جدا بالجائزة، وسأله على رد فعل الجمهور على الفيلم، وتكلمنا عن السينما والأفلام.

وأضاف، أنه سأله في تفاصيل استقبال الفيلم في مهرجان الأقصر. وأشار، إلى أنه كان يزوره حتى يرفع معنوياته. ولكن، ما حدث هو أنّ صديقه المريض هو من قام برفع برفع معنوياته وشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي، على اهتمامه بحالته. وللأسف الشديد، رحل الفنان سمير صبري، عن عالمنا داخل غرفته في أحد الفنادق الشهيرة، بعد صراع مع المرض. وسيشيع جثمانه غدا، من مسجد الشرطة بالشيخ زايد. ونعى رحيله الكثير من أصدقائه بالوسط الفني، وغيرهم من نجوم الفن، عبر صفحاتهم على مواقع السوشيال ميديا، عبر فيسبوك وتويتر وانستجرام.

بصمة خاصة

ومنذ أن دخل الفنان سمير صبري عالم الفن حرص على أن يضع بصمة خاصة في مسيرته الفنية. إذ كان عبارة عن كوكتيل من المواهب التي من الصعب ان نجدها في شخص بعينه. ومن ثم، فقد أجاد التمثيل والغناء والاستعراض والتأليف الموسيقي. بالإضافة إلى ذلك، فقد تفوق في التراجيديا والكوميديا وما بينهما. أيضا، نجاحا ملفتا ومبهرا في كل الأدوار. فقد برع في أدوار البطولة وصديق البطل والشرير. وبالتالي، فقد منحته تلك الخطوات نجومية كبيرة على مدار عقود وحولته إلى نمبر وان بتجاربه الفريدة في السينما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى